نور الزهراء عليها السلام



 
البوابةالرئيسيةأهل البيتاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها، وبعلِها وبنيها، والسرُ المستودعُ فيها، بعدد ما أحاطَ بهِ علمُكَ، وأحصاهُ كِتابُك
تعلن إدارة موقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام عن حاجتها لمشرفين وإداريين ومراسليين صحفيين في مختلف الدول من الجنسين ، فعلى من يرى لديهِ القدرة والرغبة أن يراسل المدير العام أو مشرفة المنتديات التخصيية 

شاطر | 
 

 عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الجمعة 23 أبريل 2010 - 20:14

بسم الله الرحمن الرحمي

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام



مقدمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عذاري هيَ طفلة عجيبة غريبة

سوفَ تجزِمُ حينَ تقراءُ حكايتُها أنكَ لم تُشاهدَ طفلةً مِثلها مِن قبل

ألبعضُ سوفَ يشعرُ بالدهشةِ مِن قصتها !

والبعضُ الآخر سوفَ تنتابهُ حالة عظيمة من الحزنِِ على هذهِ الطفلة الشجاعة

وكثيرونَ سوفَ يذرفونَ دموعهم وهم يقراءونَ أحداث هذهِ القصة الفريدةِ مِن نوعِها

التي تدورُ أحداثها في كنفِ سيدتُنا زينب الكُبرى سلامُ الله عليها

إلا أننا جميعاً سوفَ نتعلمُ من هذهِِ الطفلة مالا يمكن أن تعبرَ عنهُ أفصحُ الكلمات

وإذ أحب أن أنوهَ أني لم أقم بالنشر إلا بعد الإستئذان من صاحبةِِ القصة الحقيقة

والتي عاشت أحداثها ونقلتها لنا كما حُفرت في قلبها بأحرفٍٍ حملت بينَ طياتها قبساتٍٍ من النورِ الزينبي المبارك

وهيَ أختٌ فاضلة يعجزُ القلم عن ذكرِ مناقبها

ولسوفَ أعلنُ عن شخصيتها الحقيقة في نهايةِ اليوميات بإذن الله تعالى إذا ما أذنت لي بذلك

ولهذا أوجه لها الشكر الجزيل لسماحها لي بالنشر

أترككم الآن معَ القصةَ كاملةً كما كتبتها صاحبتها دونَ أن أعدلَ عليها بالزيادةِ أو النقصان

.
.
.
.

....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في خضمِ هذهِ الحياة وفي عرصاتِ تِلكَ الليالي والأيام ...

يسقُطُ أُناسٌ ويبقى آخرون ...

يسقُطُ أُناسٌ مخلفينَ آهاتٍ وآلام ...

مخلفينَ أنينٌ وحنين ...

تبقى نفوسٌ معلقةً في هذهِ الحياةِ خاويةً مِنَ العطفِ والحنان ...

تفتقدُ إلى الحضنِ الدافيء والرعايةِ الأبوية ...

تنظرُ مِن خلالِ نافذةِ الحياةِ إلى نفقٍ مظلمٍ ...

لا تعلمُ متى يبزغُ النور بعدَ طولِ مسيرٍ وعناءٍ كبير .

تلكَ كانت مقدمة ما قالته ،،

هي أختٌ مؤمنةٌ قد جاورت قلبَ طفلة اسمها عذاري

لا أدري مِن أينَ أبتدئُ في حقِ هذهِ الطفلة ،،

عذاري طفلة من نوعٍ فريد ،، حقاً فريد !

هيَ مِن تربيةِِ مولاتُنا السيدةُ زينب الكُبرى ... سلام ُالله وصلواتهُ عليها ،،

أوتعلمون كيفَ الطفلُ يكونُ حينما يتربى في حجرِ زينب سلام الله عليها ؟!

سيعلمكُم بقيةُ الحديثِ كيفَ يكونُ ذلك ،،




....

عذاري طفله تقطنُ في سوريا ،، بجوارِ مولاتُنا السيدةُ زينب عليها السلام

يقضي والدُها يومهُ في البحثِ عن لقمٍٍةٍ حلال ،،

وهيَ تقضى يومُها في صحنِ السيدة زينب عليها السلام،،

أبت أُختنا المؤمنة إلا أن تكتُبَ لنا يومياتها ،،

وأبيتُ أنا إلا أن أنقلها لكم ،،

تابعوني إخوتي ،،

فلسوفَ أسعىَ بينَ حينٍ وآخر لإدراجِ جزءٍ مِن يومياتِ أختنا المؤمنة ،،





آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين


عدل سابقا من قبل أحمد المعمري في الأحد 31 أكتوبر 2010 - 17:26 عدل 7 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
????
زائر



مُساهمةموضوع: مشكورين   السبت 24 أبريل 2010 - 3:01

واضح انها قصه مشوقه احنا في الانتظار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   السبت 24 أبريل 2010 - 18:04

بسم الله الرحمن الرحيم

أليوم الأولا




آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

وعجل فرجهم الشريف

آاللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عددَ ما أحصاهُ عِلمكَ وأحاطَ بهِ كِتابك


.
.
.
.


في خضمِ هذهِ الحياة وفي عرصاتِ تِلكَ الليالي والأيام ...

يسقُطُ أناسٌ ويبقى آخرون ...

يسقُطُ أناسٌ مخلفينَ آهاتٍ وآلام ...

مُخلفينَ أنينٌ وحنين ...

تبقى نفوسٌ معلقةٌ في هذهِ الحياة خاويةٌ منَ العطفِ والحنان ...

تفتقدُ إلى الحُضنِ الدافيء والرعايةُ الأبوية ...

تنظرُ من خلالِ نافذةُ الحياةِ إلى نفقٍ مظلمٍ لا تعلمُ متى يبزغ ُالنورُ بعدَ طولِ مسيرٍ وعناءٍ كبير .

.
.
.
.




.
.
.
.


ألزمان : ألثامنةِ والنصف مساءً

ألمكان : في حضرة السيدة زينب عليها السلام

ألحالة النفسيه : منزعجة بعض الشيء

...


المشهد : كانوا يلهون ويلعبون .. يقفزون ويمرحون .. يتسابقون ويتسلقون .. بينما كنتُ منشغله بتلاوة القرآن الكريم ..


.
.
.




ألتفتُ الى الخلف وبصوت حاد ناديت :

- ألجميع يذهب الى حيث والدته تجلس ..

ومن دون تردد هرب الجميع دون الإلتفات !!

ماعدا طفله صغيره وأظنها في الخامسة من عمرها وقفت تنظر أليّ صامتة ...

تعض على شفتيها بحرقه ...

نظرت اليها وقلت :

- إذهبي الى أمك ...

فجائني الجواب كاللهب الذي اشعل فؤادي ...


- ليس لي اماً هنا

- أين امك ؟

- أمي ماتت

استدرت اليها وأمسكتها من كلتا يديها وسحبتها ألي ..

أجلستها على رجليي ومسحت على رأسها بعد ان ضممتها وقبلت مابين عينيها ...

سألتها :

- مااسمك ؟

قالت :

إسمي عذاري

- هل لديك اخوه واخوات ؟

- لدي اخت واحده اكبر مني قليلاً لكنها تعيش مع خالتي في العراق وانا اعيش مع أبي هنا

- هل تأتين للحضرة بمفردكِ ؟

- لا ، أبي يأتي معي ويتركني ويذهب .

- عذاري كيف ماتت أمك ومتى ؟

- ماتت لانها مريضة بسرطان الكبد ... أانا كنت صغيره جدً لم اراها حينها ، لكني دوماً اتذكرها وأبكي عليها ..

تقاطرت دموعي، فأنا قلبي ضعيف أمام اليتيم ... ولا أتحمل النظر اليه .

خاطبتها :

- عذاري من اليوم أنا امك ما رأيكِ هل تقبلين بي ؟

قالت وهي متبسمهة :

هل تتزوجين بابا ؟

- لا اااا ... لن اتزوج البابا فأنا سوف أسافر الى بلدي ... فقط سوف أكون لك أماً

- طيب معليش تكونين خطيبة بابا ؟ >>> صج مفعوصه

أردت تغير الموضوع لأن الكلام في هذا الموضوع لن تدركه فهي لازالت صغيره .

- عذاري ما رأيكِ ان نذهب لنشتري لك فستان للعيد ؟

- لا أريد، لقد اشتريت اثنين قبل أيام >>> طفله وعزيزة نفس وقنوعه

قامت تركض ولا أعلم إلى أين حتى ظننتها غضبت مني !!

لكنها سرعان ماعادت تحمل بيدها قطعتين من الحلوة كانت إحدى المؤمنات توزعها بركة على الزائرات

أعطتني القطعتين فاخذت واحده وأرجعت إليها الآخرى لكنها رفضت !!

عجيب!! الأطفال يحبون الحلوى

- عذاري لي قطعه ولك قطعة

- انا قبل قليل أكلت واحده حصلت عليها من تلك المرأه >>> وأشارت بأصبعها الصغير الى امرأه تجلس في احدىالزوايا

- بينما أنتي لم تحصلي ولا على واحده ..

أخذت القطعه بانكسار ووضعتها بحقيبتي واستخرجت قطعتين من النقود ووضعتها بيدها، فقالت :

- شكراً خاله هاي أريد اجمعها لان بابا يقول يريد يشتري لي دوا ..

اخذت نفساً عميقاً أغمضت معه عيناي حتى لا أنظر إلى عينيها فينكسر قلبي أكثر

وما ان فتحتها إلا وأطفأت الأنوار معلنة وقت انتهاء الزيارة ...

أمسكتً بطفلتي الصغيره وناجيتها سراً :

- أريد ان أراك كل يوم هنا !

ثم ودعتها بعد ان وعدتني خيراً .

.
.
.
.


أعزائي القراء ...

لم تنتهي قصتي مع عذاري الى هنا !!

فـ طوال الـ 12 يوماً كان كل يوم لي معها لقاء وقصة .

أسأل الله ان لا يُيتم لكم طفلاً

تقبلوا خالص دعائي


يتبع إن شاء الله >>>

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين


عدل سابقا من قبل أحمد المعمري في الأحد 31 أكتوبر 2010 - 17:47 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأحد 25 أبريل 2010 - 18:08

بسم الله الرحمن الرحيم

أليوم الثاني



آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

وعجل فرجهم الشريف

آاللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عدد ما أحصاهُ علمك وأحاطَ بهِ كتابك



.
.
.
.



في خضم هذه الحياه وفي عرصات تلك الليالي والأيام ...

يسقط أناس ويبقى آخرون ...

يسقط أناس مخلفين آهات وآلام ...

مخلفين أنين وحنين ...

تبقى نفوس معلقة في هذه الحياة خاوية من العطف والحنان ...

تفتقد إلى الحضن الدافيء والرعاية الأبوية ...

تنظر من خلال نافذة الحياة إلى نفق مظلم لا تعلم متى يبزغ النور بعد طول مسير وعناء كبير .

.
.
.
.




.
.
.
.


السلام عليكِ يا سيدتي يا مولاتي يا زينب يا أم المصائب .. السلام عليكِ وعلى الملائكة الحافينَ بقبركِ الشريف .. ألسلام عليكِ وعلى الأرواح المنكسرة النائحه تحتَ قبتكِ الطاهره ..

هكذا اعتدتُ أن أقفَ كلَ يومٍ على الباب الرئيسي المواجه للمصلى منحية ومطأطئة الرأسِ إجلالاً لتلكَ السيدة

حاملة الرسالة الحسينية والمبلغة عن أخيها عليهما سلامُ الله

لحظةُ صمتٍ وخضوعٍ قطعتها تلكَ الطفلة الصغيرة التي ما أن رأتني مقبلةً إلاوجاءتني مهرولة مسرورة

- صار إلي وكت هنانا أنتظرج خاله .. وين جنتي ؟ >> صار لي وقت انتظرك خالة وين كنتِ

ضممتها وقبلتها وقلتُ لها :

- أسفة حبيبتي عذاري كنتُ بالمصلى أُصلي

- وهسه وين تروحين ؟

- هسه نروح للحضرة نزورالسيده زينب عليها سلام الله ، تحبين تروحين معاي ؟

عذاري وهي في قمة السعادة :

- أي أروح

مسكتُ بيدها الصغيرة وتقدمنا خطواتٍ وقبل أن أدخلَ للصحنِ الشريف استوقفتني وقالت :

- خالة أعطيني حذائكِ أنا أريد أعطيه للكشوان .. بينما هي رفعت حذائها بيدها >>> وكأنها تريدُ ان تقولَ لي خادمُ القومِ سيدهم، وأنا لي الشرفُ أن أنزعَ أحذية زوار السيدةِ زينب عليها السلام .

- عذاري أنا أكبر منكِ .. أنتي أعطيني حذاؤكِ وأنا أعطيهِ للكشوان . >> كأنها غضبت وتضايقت .

عندما وصلنا للكشوان أردتُ أن أسترضيها فأعطيتها الحذاء وحملتها لخادم الكشوان لتسلمهُ الأحذيه بيديها .

وياليتكم معي لتروا البسمة والشعور بالسعادة التي ارتسمت على محياها الصغير الناعم .

سلمته الأحذيه وأخذتُ الرقم ووضعتهُ بجيبها >> كانَ الشعورُ بيني وبينَ عذاري متبادلاً ... وكلانا اختزلت مايدورُ بعقلها داخلَ نفسها . أنا أقول : أشكرُ الله أن أعطاني طفلةً ولو لمدة معلومة . وهيَ تقول : أشكرُ الله لأنهُ أعطاني أماً ولو لأيامٍ معدودة .. وأظنها كانت تتمنى أن تدخل يوماً الحضرة الشريفة بمرافقةِ أمها رحمها الله كأي طفلة تأتي للحرم لوقت معين ثم تذهب معها . هذاالحدث الذي لم تستشعره عذاري بعمرها .. فقد كانت تأتي وتلهو وتلعب إلى أن يتفرقَ الاطفالُ ويذهبَ كلٌ معَ والدته .. وهيَ تبقى وحيدة ولعلها تخرج لتبحث عن والداها الذي اعتاد أن يتركها إلى ان يفرغ من عملهِ ويعودُ إليها بعد أن ينهكها التعب .!!

وقفتُ على بابِ الحضرة الشريفة لأتلوا كلماتِ الإستئذان

وما أن انتهيتُ منَ القراءة وتقدمتُ للدخول .. إلا وصغيرتي ساجدة على عتبةِ الدخول

تلثمها تقبيلاً ولا أعلم مايختلج نفسها في تلكَ اللحظات !!

فكلُ ما أعلمه أنها أسقتني درساً في الخضوعِ والخشوع

وما كانَ مني إلا أن هويتُ ساجدةً أقبلُ الأعتابَ التي هي مداساً لزوارِ سيدتي ومولاتي زينب عليها السلام


يتبع إن شاء الله >>>


آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين


عدل سابقا من قبل أحمد المعمري في الخميس 6 مايو 2010 - 15:15 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010 - 0:49

بسم الله الرحمن الرحيم

أليوم الثالث




آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

وعجل فرجهم الشريف

آاللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عدد ما أحصاهُ علمك وأحاطَ بهِ كتابك



.
.
.
.



في خضم هذه الحياه وفي عرصات تلك الليالي والأيام ...

يسقط أناس ويبقى آخرون ...

يسقط أناس مخلفين آهات وآلام ...

مخلفين أنين وحنين ...

تبقى نفوس معلقة في هذه الحياة خاوية من العطف والحنان ...

تفتقد إلى الحضن الدافيء والرعاية الأبوية ...

تنظر من خلال نافذة الحياة إلى نفق مظلم لا تعلم متى يبزغ النور بعد طول مسير وعناء كبير .

.
.
.
.




.
.
.
.


الزمان : 6,30 مساءً

المكان : الجامع اوالمصلى كما يسميه البعض

الليلة : الجمعه الاخيره من شهر رمضان

.
.
.
.


ألساعةُ الآن السادسة والنصف ..

والليلة ليلة الجمعة لا شك أن الجامع اكتض بالمصلين ولا مكان لي الآن ..

يبدوا انني سأحرم من صلاة الجماعة هذه الليله

يا الله إنها الليلة الأخيرة من شهر رمضان تباً للظرف الذي أعاقني >> هذه تمتمات وصراع داخلي كان يجول بخاطري وانا في طريقي للجامع ..


أتوقع أن بعضكم لديه حدس قوي وقد شعر الآن وقبل أن يكمل القراءة أن كل هذهِ التمتمات والصراع سيكون لاشيء أمام توفيق الله .

وصلت للجامع وبسرعة البرق سلمت الحذاء للكشوان ولم أنتظر الخادم ليعود ويعطيني الرقم

أردت الدخول للمصلى فأشارت لي أم علي حفظها الله >> فتاة سورية مؤمنه تعمل وبشكل يومي على تنظيم صفوف المصلين وترتيبهم وخدمة المصلى بشكل عاام .. جزاها الله كل خير

المهم اشارت اللي بكلتا يديها أن لامكان شاغر هنا توجهي للطابق العلوي ..

صعدت للدور الثاني وإذا الزحمه نفسها .. وقفت حائرةً لعل هناكَ بارقةُ أمل تخطفني من هنا أو هناك ...

اتسعت حدقتا عيناي إذ بي أرى يد صغيره تشير إلي من وسطِ المصلى

وتنادي بصوتٍ أكادُ لا أسمعه لولا الإرتباط الروحي اللذي بيننا

- خاله خاله تعالي هنا >> وهي تشير بيدها لأتقدم

ارتسمت الابتسامة بل كدتُ أطيرُ فرحاً لأنني حينها قررت أن أصلي على حافة الدرج ولا أفوت صلاة الجماعة .

تخطيت النساء واحدةً تلوَ الآخرى حتى وصلتُ إلى صغيرتي

وما أجملها من لحظة وجدتها وقد وضعت لي تربتين لأنها رأتني دائماً أصلي على تربتين

فادهشتني قوة ملاحظتها ولم تنسى القرآن وكتاب ضياء الصالحين والمسباح

وقد وضعتهم إيذاناً منها أن هذا المكان محجوز ولا يحق لكن يانساء الجلوس فيه .. !!

ضممتها طويلاً ولم اشئ تركها لولا نداء قد قامت الصلاة ..

نزعتُ عبائتي ووضعتها بجانبي ولبست إحرام الصلاه فاستأذنتني عذاري قائلة :

- معليش خاله ألبس عبايتك ؟


- أشرتُ إليها بابتسامة الرضا والقبول .. ففهمتها ولبست العباية وجلست إلى أن انتهينا من الصلاة ..

- عذاري متى اتيت الى هنا ؟

- امممم .. من زمان أنا جنت بالمصلى تحت انتظرك .. لما ماجيتي طردوني قالت لي المره إنتي ماتصلين روحي بره .. وجيت فوق انتظرك وحطيت التربه عشان مايجلسون هنانا >> ياللعجب .. سبحان الله، الآن أدركت الحكمة من تأخيري والحكمة من ازدحام المكان ومنعي من الدخول .. عادةً أم علي لما ترى واحدةً تدخل المصلى تعمل المستحيل حتى تجد مكان لها .

الان بدأ القارئ بدعاء كميل فـأشرتُ على عذاري بالصمت إلى أن ينتهي من القراءة

فاعطيتها الجوال حتى تتسلى به ولأنها كثير ماتراني التقط الصورطلبت مني أن تستخدم الكاميرة في التصوير

فسمحت لها على أن لاتصور وجوه النساء مع العلم أن الجميع وجوههن للأمام

فاختارت كاميرة الفديوا ووجدتها فرصة ان تسجل لي دعاء كميل حتى يبقى للذكرى من مصلى السيده زينب عليها سلام الله .

مرت ساعات الدعاء والمناجاة سريعه لم أشعر إلا وصغيرتي نائمة متوسدة احدى رجلي وتبدوا آثار الدموع بعينيها ..

أيقظتها من النوم ومسحت دموعها وسألتها

- مابكِ حبيبتي ؟

- أنا كنت ابكي على أمي >> ولعلها رأت الجميع يبكي ثناء الدعاء وهي لاتعرف سبب البكاء ولا عندها سبب يبكيها إلا ذكرى فراق أمها ويتمها..!!

كم أشتاقُ إليكِ صغيرتي


خالص الدعاء لكم


يتبع إن شاء الله>>>

للهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين


عدل سابقا من قبل أحمد المعمري في الخميس 6 مايو 2010 - 15:16 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أدركني يا مهدي
[ طاقم الدعم الفني ]
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 173
انثى
العمر : 28
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : لا يوجد
التفاعل : 29758

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأحد 2 مايو 2010 - 1:49

السلام على مولاتي زينب الكبرى ورحمة الله وبركاته

قصه مثيره ومؤثؤه
جميل جداً الطريقة الي مكتوبه فيها وجميل جداً الصور والبنرات وتنسيق الالوان جعل القصه احلى واحلى
يسلمو ومنتظرين البقيه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الخميس 6 مايو 2010 - 15:06

بسم الله الرحمن الرحيم

أليوم الرابع




آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

وعجل فرجهم الشريف

آاللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عدد ما أحصاهُ علمك وأحاطَ بهِ كتابك



.
.
.
.



في خضم هذه الحياه وفي عرصات تلك الليالي والأيام ...

يسقط أناس ويبقى آخرون ...

يسقط أناس مخلفين آهات وآلام ...

مخلفين أنين وحنين ...

تبقى نفوس معلقة في هذه الحياة خاوية من العطف والحنان ...

تفتقد إلى الحضن الدافيء والرعاية الأبوية ...

تنظر من خلال نافذة الحياة إلى نفق مظلم لا تعلم متى يبزغ النور بعد طول مسير وعناء كبير .

.
.
.
.




.
.
.
.



اليوم هو أول أيام عيد الفطر السعيد وقد أُعلن قبل قليل ان من أراد أداء صلاة العيد فليتوجه إلى حسينية السبطين أو إلى الحوزة الزينبية ..

خرجتُ مسرعة ومتوجهة إلى الحجيرة حيث الحوزة الزينبية مخافة أن تفوتني الصلاة ..

وفي طريقي شاهدت الكثير من الناس رجالاً ونساء وشيوخ وشباب وأطفال تظهر عليهم علامات العيد

فالكل يرتدي ثياب جديدة و الجميع متجه حيث وجهتي لكن !!! ماهذا الذي بأيديهم ؟

أصبحت قريبة من فتاة في العشرين من عمرها تجرأت وسألتها بعد السلام ومباركة العيد ..

- إلى أين يتجه كل هؤلاء الناس ؟

- نحنا راييحين على المقبرة نزور أهلنا الله يرحمهم .

- آها .. الله يرحم المؤمنين والمؤمنات و ماهذا الذي بأيديكم ؟

- هذه أغصان ألآس هاي عادة قديمة عنا في صباح العيد لازم كل الناس يلي رايح منهم حدا عزيز عليهم ياخذ من هالأغصان كهدية ونقرأ الفاتحة ونزورهم ونعيد عليهم قبل كل أحد >> عادة جميله أعجبتني ... جميل أن يتذكر الإنسان المؤمن الأموات في يوم عيده وفرحه ويحيي ذكراهم ويشعرهم بأنه يتذكرهم في كل فرحة .

- عذرا على السؤال أنتي فاقده مين ؟

- ماما الله يرحمها

- الله يرحمها .. اعذريني أختي ماكان قصدي أزعجك

- لا لا مافي إزعاج أبداً

لحظة صمت وخطوات تتقدم بتثاقل وتعابير وجه ممزوجة المشاعر الحزن تارة والغضب تارة والتعجب والاستغراب تارةً آخرى !!!

يالا تعاستي .. كيف نسيت عذاري في هذا اليوم المبارك ؟

وأين هي الآن ؟

وماهو حالها ؟

لماذا لم أراها كعادتي وفي كل صباح عند بوابة المصلى ؟

وكيف نسيت أن أمر على المكان الذي اعتدنا أن نجلس فيه بعد صلاة الفجر لنستمع للخطيب الشيخ أبو حيدر ؟

لعلها الآن تنتظرني هناك !!!

عندها قررت أن أعود فالوقت لازال مبكراً

فالصلاة ستكون الساعة السابعة والآن هي السادسة وعشر دقائق

نعم أستطيع أن أرجع للحضرة ومن ثم أعود برفقة صغيرتي للحوزة

غيرتُ مساري وعدتُ مسرعةً وفي الحقيقة لا أتذكر كيف ودعت الفتاة التي مشيتُ برفقتها

ولا أتذكر المسافة التي اقتطعتها ولا كيف كان الطريق الذي مشيتُ فيه ومن رأيت و .. و .. !!

كان كل مايدور في عقلي حينها !! كيف سأرى عذاري وماذا يختلج صدرها الآن ؟

وكيف سيكون منظرها عندما ترى الأطفال في صباح العيد سعداء وهم يمسكون بأيدي آبائهم وقد لبسوا أحسن الثياب بينما هي تجلس وحيدة ؟

ياترى من الذي ألبسها ثوبها الجديد ؟

من الذي سرح شعرها ؟

ياترى هل قبلها والدها وأعطاها عيدية ؟

آه ياعذاري .. تباً للمرض الذي أختطف أمكِ وأيتمكِ على صغر سنكِ وحرمكِ من اكتمال فرحتك ِ

دخلتُ إلى الصحن الشريف وكانت عيناي تحوم يمنة ويسرى أبحث عنها بكل مكان

وصلت للمكان المعهود وكان الشيخ قد انتهى من القراءة والجميع تفرقوا ..

عدتُ للوراء حيث ارتاء لي تجمع للأطفال هناك

تفقدتها من بينهم فلم أجدها ! ياللعجب أين ستكون ياترى ؟؟

دخلتُ للحضرة الشريفة علني أجدها هناك .. وكانت الحضرة شبه فارغة ولا أثر لصغيرتي هناك !!

عذاري أين أنتِ وما الذي غيبكِ عني هذا اليوم ؟؟؟


يتبع إن شاء الله >>>


آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: أليوم الخامس   الثلاثاء 1 يونيو 2010 - 15:59

بسم الله الرحمن الرحيم

أليوم الخامس




آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

وعجل فرجهم الشريف

آاللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عدد ما أحصاهُ علمك وأحاطَ بهِ كتابك



.
.
.
.



في خضم هذه الحياه وفي عرصات تلك الليالي والأيام ...

يسقط أناس ويبقى آخرون ...

يسقط أناس مخلفين آهات وآلام ...

مخلفين أنين وحنين ...

تبقى نفوس معلقة في هذه الحياة خاوية من العطف والحنان ...

تفتقد إلى الحضن الدافيء والرعاية الأبوية ...

تنظر من خلال نافذة الحياة إلى نفق مظلم لا تعلم متى يبزغ النور بعد طول مسير وعناء كبير .

.
.
.
.




.
.
.
.


مضى يوم العيد وأنا لم أذق لهُ طعماً ..

ومضى اليوم التالي .. وأنا اترقب أن يمر علّي طيف صغيرتي ولو من بعيد .

كنت أذهب للحضرة واتعمد الجلوس بالصحن الشريف

لم تكن تهنيء لي عيشة او استقرار فتارة اكون عند بوابة المصلى وتارة عند البوابة الرئيسية المواجهة لشارع التين

وعندما افقد الامل اذهب للبوابة المواجهة للكراج القديم


ومضى يومي الثاني على هذاالحال ..

كنت احدث نفسي واعاتبها ..

ليتني اصطحبتها يوما إلى منزلها حتى أرى أين تعيش وكيف تعيش لكن كلمة ليت لاتنفع الان ..

كل مااخشاه ان البنت قد أصابها مكروه

لالا قد تكون سافرت للعراق لتستشعر بطعم العيد بالقرب من اختها واقاربها ..

يالله الى متى سوف ابقى اتوقع واضع احتمالات واهية لسبب اختفاء صغيرتي ؟

كيف لي ان اهدأ وتستقر روحي !! لابد ان اتصرف !



جائتني فكرة سوف اجربها لعلهاتنجح معي ..

ذهبتُ للكشوان الذي اعتدت ان اضع حذائي وحذاء عذاري فيه

اظن ان الخادم هناك يعرف عذاري لانه عندما يراها يناديها بأسمها وكان كثير مايمازحها عندما نريد استلام احذيتنا

ويقول لها لقد ضاع حذاءكِ ..او انتي لم تعطيني حذاء ... يريدها ان تغضبفـ

كانت تضحك وترد عليه انت اصلا ماتعرف حذائي انا هسه ادخل الكشوان واطلعه واذا مااشوفه انت تشتري لي واحد ثاني مو انت اللي ضيعته ؟

فيستسلم ويقول : لالا يامعوده انا من وين لي اشتري هاج هذا حذائك .. >> طلعت من الموضوع لاني تذكرت هالمواقف عذراً


تقدمت للكشوان وسلمت عليهم .. فسألت نفس الخادم

- اخي لو سمحت انت تعرف عذاري البنت الصغيره التي تأتيمعي دائماً هنا

الخادم وهو مغمض العينين ويفكر

- اممم عذاري عذاري عذاااري اااااي هاي البنتالصغيره الي اتشاقى معاها دائما ؟

- نعم هي هل تعرفها ؟

- اي اعرفها انااشوفها دايما بالحضره يجيبها والدها ويعوفها هنا وهو يروح لشغله

- وين محل والدها شنو يشتغل ؟

- والدها هنا يشتغل ورا الجامع اول ماتطلعين من باب الجامع على ايدك اليسار جنب الحسينية كأنك رايحه لشارع العراقيين تشوفين واحد عنده عربه يبيع الذره بالضبط مقابل مطعم ولاية علي

قلتُ لهُ وقد انفرجت الاسارير وتنفست الصعداء :

- شكراً لكم اخي والله ماقصرت سلام عليكم

- بخدمتكم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

خرجت من الحضرة الشريفه الى باب المصلى

واثناء المسير فكرت انني احتاج الى رفيق فلا ينبغي ان اذهب بمفردي فهذا الشارع بالذات غالبا مايكون مزدحم


عدتُ الى الفندق واصطحبت معي رقيه وحوراء وعدتُ من جديد الى حيث المكان الذي دلني عليه الخادم .

عندما وصلت هناك رأيت عدة عربات لبيع الذره >> ياترى من هو والد عذاري ؟؟

تجرأت بسؤال صاحب العربة الأولى وكان ولد شاب لايتجاوز السادسه عشر من العمر وقلت :

- لو سمحت تعرف واحد هنا يبيع ذره اسمه ابوعذاري ؟

فكر الشاب قليلاً وقال :

- لاماعرف واحد بهالاسم بس لحظة انتظريني ..

ذهب وسرعان ماعاد وهو يشيرلي بيده ويقول انتي تقصدين ابو فداء احنا هنا مانعرفه ابو عذاري

لان بنته الكبيره اسمها فداء فـاحنا كُلنا هنا نقوله ابو فداء >>> سواها لي سالفه اخلص وينه .

- طيب هو وين ؟

- هذا صاحب العربيه الي جنب الاستديو .

تقدمنا اليه وسلمنا وسألته :

-اخي ابو فداء انا اعرف عذاري من كم يوموهي دائما تجي للحضره وتكون معي طوال الوقت بس صار لي يومين ماشفتها ولما سألت دلوني عليك اريد اطمئن عليها اين هي ؟ عسى مابيها شيء ؟

- وعليكم السلام حياك الله اختي انتي الي عذاري هوايا تتكلم عنك انا اشكرك والله و..و..و.. >>> كلام ماله داعي طويل عريض .

لكن في هذه الاثناء ارتاحت نفسي فالرجل يتكلم باطمئنان هذا يدل على ان عذاري ان شاء الله بخير .

- لكن اين عذاري ؟

- عذاري والله مريضه صار لها يومين موقايمه من الفراش

- خير ان شاء الله وشنو مرضها ؟؟

- انتي تعرفين انا ماعندي احد غير عذاري بالبيت وهي دائما تساعدني بتنظيف الذره تقشرها وتغسلها واني اكمل الباقي .. ليلة امس جلست وياها نقشرالذره ماشفت الا لبنية انكبت على القدر وعيونها غارت صحت بيها عذاري اشفيش أُقعدي .. ماردت علييه قمت شلتها الا حرارتها يمكن فوق الـ40
سطحتها وسويت لها ماي بارد بس ماكو فايده للحين البنت محمومه .

- زين ماوديتها المستشفى .

- لا والله ماوديتها >>>اعتقد من نبرة صوته انه لايملك المال الكافي لتكاليف المستشفى .

- زين نقدر نشوفها الان ؟

- اي اي طبعاً تفضلوا ممنونين

- وين البيت واحنا نروح ؟

- البيت هنانا قريب

وكان يشير الى نافذ قريب منه .. بعدها نادى الشاب الذي دلنا عليه وقال له :

- أُخذ الجماعه للبيت وانا ادير بالي على عربتك .

تقدمنا خطوات ليست ببعيده واذا نحن بالقرب من باب البيت...الشاب اشار الينا قائلاً :

- هذا بيت ابو فداء تفضلوا عيني .

كان الباب موارياً دفعته فانفتح ودخلنا

كانت دموعي قد سبقتني قبل ان انظر الى صغيرتي المحمومه فـلقد تصور لي المشهد قبل ان أراه ..


دخلت الى الغرفه واذا بالصغيره نائمه بالارض بحال يرثى له

لا المكان ولا الجو ولا اي شيء مهيء ومناسب لان تكون هذه الصغيره البريئه وهي بهذا الحال فيه .

اقتربت منها وتحسست وجهها الصغير ولا ابالغ ان قلت حرارتها احرقتني .

ناديتها بصوت ضعيف حتى لا ازعجها وحتى لا افاجأها بوجودي

ففتحت عينيها وقد بانت عليها الدهشه ولا انسى انها شبكت رقبتي بكلتا يديها فاضممتها وبكيت على حالها كثيراً

- اشتقت اليك يا صغيرتي اين كنتِ لقد تركتيني وحيده ابحث عنك في كل مكان .

- انا جنت مرضانه خاله وبابا ماخلاني اروح الحضره >> قالتها بصوت ضعيف مزكوووم

- عيني عذاري تريدين تروحين معاي للبيت ؟

- اي خاله انا ماريد ابقى لوحدي هنااا

- زين انتظريني حبيبتي اريد استأذن من البابا واشوف شنو يقول .

اخذت حوراء معي بينما تركت رقيه معها لانها الاكبر .. وذهبنا الى والدها

- اخي ابو فداء تسمح لي أخذ عذاري معي للفندق ؟ بس اهتم فيها الى ان تتحسن صحتها >>> قلتها وانا متردده وخائفه بعض الشيء من جوابه .
- اختي مانريد نكلف عليكم ونزاحمكم خليها وانا اهتم فيها

- ارجوك اخي ابو فداء ماقدر اخليها بهاي الحاله البنت لازم تروح المشفى ..

- زين لعد... بس انتوا وين ساكنين

- احنا ساكنين هنا قريب بفندق رياض الكوثر .

- اي عرفت المكان .

- لا تخاف اخي ابو فداء البنت راح تكون بيد امينه راح احافظ عليها ومن اشوفها تتحسن صحتها اجيبها لبيتكم .

- ممنونين اختي الله يبارك فيك


ودعنا الاخ ابو فداء وعدنا لبيت عذاري واخذت الطفله وحممتها والبستها ملابس العيد

وكانت قد وضعتها بالقرب منها ويظهر انها كانت أعدتها ليوم العيد ولم تلحق ان ترتديها من اثر الحمه ..

اردت ان احملها لكنها رفضت فهي ترى انها كبيره وتستحي ان تحمل كالاطفال الصغار .

وفي الطريق رأت والدها وابتسمت له فقال لها :

- لاتتشاقي عذاري لاتأذين خالتك ..

قبل ان نذهب الى البيت ذهبت بها الى مستشفى الامام الصدر

دخلنا على الطبيب وعاينها وعملوا لها اسعاف اولي بالكمادات لان حرارتها كانت 39.5

خرجنا من المستشفى وحرارتها 37.5 >>> ومن طريف المواقف اني لا اعرف لعذاري اسم كامل فسجلتها بأسم عائلتي

عدنا للبيت بصحبة عذاري والجميع كان مسرور لوجودها والجميع اهتم بها

وبعد ان اطعمتها واعطيتها العلاج نامت بهدوء وسكينه ونامت اختكم بالقرب منها بعد تعب وجهد دام يومين


يتبع إن شاء الله >>>




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أدركني يا مهدي
[ طاقم الدعم الفني ]
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 173
انثى
العمر : 28
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : لا يوجد
التفاعل : 29758

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الإثنين 14 يونيو 2010 - 22:28

فعلاً هذه الاخت قلبها مليء بالايمان والتقوى وحب الخير
في انتظار التكملة على احر من الجمر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahraaa.7olm.org
momen
[ عضو نشيط ]
avatar

رقم العضوية : 7
عدد المساهمات : 142
ذكر
العمر : 37
التسجيل : 14/06/2010
المهنة : موظف
التفاعل : 28413

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الثلاثاء 15 يونيو 2010 - 0:04

يسلمو على القصة المؤثرة
في انتظار باقي الاحداث
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 23 يونيو 2010 - 22:38

أدركني يا مهدي كتب:
فعلاً هذه الاخت قلبها مليء بالايمان والتقوى وحب الخير
في انتظار التكملة على احر من الجمر


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعم عزيزي ... إنَ لهذهِ الأخت المؤمنة قلبً قد أنارهُ الله بأنوارِ الإيمان

وهيَ بحق إنسانة فاضلة بما لهذهِ الكلمة من معنى

شكراً لكَ على المتابعة

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أدركني يا مهدي
[ طاقم الدعم الفني ]
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 173
انثى
العمر : 28
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : لا يوجد
التفاعل : 29758

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأحد 11 يوليو 2010 - 15:21

احنا في انتظار بقية القصة :bounce:






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahraaa.7olm.org
momen
[ عضو نشيط ]
avatar

رقم العضوية : 7
عدد المساهمات : 142
ذكر
العمر : 37
التسجيل : 14/06/2010
المهنة : موظف
التفاعل : 28413

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأحد 18 يوليو 2010 - 16:15

في انتظار باقي القصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو سجاد
[ إداري سابق ]
avatar

رقم العضوية : 13
عدد المساهمات : 1705
ذكر
العمر : 25
التسجيل : 06/07/2010
المهنة : طالب





التفاعل : 31258
المزاج : متفائل

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الجمعة 23 يوليو 2010 - 8:11

تسلم اخي على النقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدايه
[ مشرفة سابقة ]
avatar

رقم العضوية : 9
عدد المساهمات : 190
انثى
العمر : 26
التسجيل : 23/06/2010
المهنة : طالبة




التفاعل : 28676
المزاج : مريضة

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الثلاثاء 27 يوليو 2010 - 16:58

شكراااا لك اخي العزيز ع المجهود ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
12imam
زائر



مُساهمةموضوع: tuching   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 6:34

بسم الله

السلام عليكم

أشكرك أخي على هذه القصة المؤثرة و في ميزان حسناتك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو سجاد
[ إداري سابق ]
avatar

رقم العضوية : 13
عدد المساهمات : 1705
ذكر
العمر : 25
التسجيل : 06/07/2010
المهنة : طالب





التفاعل : 31258
المزاج : متفائل

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 18:05

بانتظار االبقية على ما اسرع ما يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحور الحزن
[مشرفة المنتديات التخصصية]
avatar

رقم العضوية : 44
عدد المساهمات : 613
انثى
العمر : 19
التسجيل : 25/10/2010
المهنة : ---

التفاعل : 28159

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الثلاثاء 26 أكتوبر 2010 - 22:46

اللهم صلّ على محمد وآلِ محمد
عذاري هي الطفلة الأعجوبة
وماأجمل أن يكون الأطفال جميعآ مثل هذه الطفلة الرائعه
قصة اطلعت عليها منذ فترة وقرأتها
رااائعه رائعه
جزاكـ الله خيرآ أخي الكريم


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم وفرط تدبيرهم وخرب بنيانهم وبدل احوالهم وقرب آجالهم واقطع اعمارهم

واشغلهم بابدانهم وخذهم اخذ عزيز مقتدر ياقهار ياقهار ياقهار ياجبار ياجبار ياجبار





شهداء البحرين اليوم كشهداء يوم الطف


يتسابقون للشهادة


(( لا أبالي بالموت ان تحقق يا أبي ما دمنا مع الحق افتدي جسمي حتى لو تمزق فبقلبي نور الضياء أشرق ))


نحن معكم يا أهالي البحرين


فاصبروا فان الفرج قريب إن شاء الله



اللهم عجل لوليك الفرج






البحرين هي كربلاء الخليج .. كربلاء اليوم ..

فلنتذكر واقعة الطف



لبيك يا بحرين .. هيهات منا الذلة ..

كد كيدك واسع سعيك فوالله لن تمحو ذكرنا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 0:15

أدركني يا مهدي كتب:
احنا في انتظار بقية القصة :bounce:


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بإذن الله أخي الكريم أعدكَ بأن أكمل باقي الأحداث في القريبِ العاجل إن شاء الله تعالى

وشكراً جزيلاً للمرور

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 0:23

momen كتب:
في انتظار باقي القصه


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكركَ أخي مؤمن على المرور

وكما أسلفت الذكر فلسوفَ أكمل القصة قريباً إن شاء الله
آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 0:29

ابو سجاد كتب:
تسلم اخي على النقل


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً جزيلاً لكَ أخي أبو سجاد

لا عدمنا الله مرورك

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 0:37

12imam كتب:
بسم الله

السلام عليكم

أشكرك أخي على هذه القصة المؤثرة و في ميزان حسناتك يا رب


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً جزيلاً لكَ زائرنا الكريم لتشريفكَ القصة

على أمل أن تجدَ في منتدانا كل ما هوا مفيد إن شاء الله تعالى

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 0:54

نور الهدايه كتب:
شكراااا لك اخي العزيز ع المجهود ...........


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً على المرور

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 1376
ذكر
العمر : 41
التسجيل : 07/02/2010
المهنة : نجار
التفاعل : 32593
المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 1:03

بحور الحزن كتب:
اللهم صلّ على محمد وآلِ محمد
عذاري هي الطفلة الأعجوبة
وماأجمل أن يكون الأطفال جميعآ مثل هذه الطفلة الرائعه
قصة اطلعت عليها منذ فترة وقرأتها
رااائعه رائعه
جزاكـ الله خيرآ أخي الكريم


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة بحور الحزن ...

أصدقكِ القول بأنَ لهذهِ القصة في نفسي أثراً غريباً للغاية

فكلما عدتُ لتصفحِ احداثها اجدُ دموعي تنهمر

أشعر وكأني في حضرةِ مولاتنا زينب سلامُ الله عليها

تلكَ الشجاعة الحنونة التي قد ورثت افضلَ الصفاتِ من خيرِ الناس

وربما معرفتي بالأخت المؤمنة التي عاشت هذهِ الأحدث وتيقني كم لديها قلباً رحيماً قد عششَ حبُ محمدٍ وآلهِ افي قلبها تجعلني كلما تعمقتُ في القراءة أشعر وكاني أعيشُ أحداثها

ولا ابالغَ إن قلتُ أنَ شخصية عذاري باتت وكأنها تعيشُ معي

وكلما شاهدتُ طفلة في سنها تخيلتُ لو انها هيَ عذاري

بارك الله فيكِ اختنا في الله لتشريفكِ القصة

,اشكركِ صادقاً لنشاطكِ وتميزكِ في المنتدى منذُ موضوعكِ الأول

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
 
عذاري ... طفلة احتوتها حضن زينب الكبرى عليها السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الزهراء عليها السلام :: ألمنتديات الأدبية :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: