نور الزهراء عليها السلام



 
البوابةالرئيسيةأهل البيتاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها، وبعلِها وبنيها، والسرُ المستودعُ فيها، بعدد ما أحاطَ بهِ علمُكَ، وأحصاهُ كِتابُك
تعلن إدارة موقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام عن حاجتها لمشرفين وإداريين ومراسليين صحفيين في مختلف الدول من الجنسين ، فعلى من يرى لديهِ القدرة والرغبة أن يراسل المدير العام أو مشرفة المنتديات التخصيية 
مواضيع مماثلة
  • » عقيدة الإمام الحافظ ابن كثير
  • » السلام عليكم
  • » كوبرى السلام على قناة السويس
  • » السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  • شاطر | 
     

     زوجات الإمام الهادي عليهِ السلام وأولاده

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    أحمد المعمري
    خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


    رقم العضوية: 1
    عدد المساهمات: 1376
    ذكر
    العمر: 38
    التسجيل: 07/02/2010
    المهنة: نجار
    التفاعل: 20973
    المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

    مُساهمةموضوع: زوجات الإمام الهادي عليهِ السلام وأولاده   الخميس 15 يوليو 2010 - 1:49

    بسم الله الرحمن الرحيم

    آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

    زوجات الإمام الهادي عليهِ السلام وأولاده

    كان للإمام الهادي (عليه السلام) من الذكور أربعة، وبنت واحدة، فالذكور هم:

    - السيد محمد، وكنيته أبو جعفر.

    - الإمام الحسن العسكري (عليه السلام).

    - جعفر.

    - الحسين.

    وأما البنت فاسمها: علية.

    وذكر بعض النسابين، زيداً وموسى وعبد الله ولكنهم غير معروفين.

    وفيما يلي شرحً موجز عن حياة من ذكرنا:

    السيد محمد

    كنيته: أبو جعفر.
    كان أكبر أولاد أبيه، وكان سيداً جليلاً مجمعاً للكمالات، وكانت الشيعة وغيرهم يظنون أنه الإمام بعد أبيه، حسب القاعدة المعروفة عن الشيعة بأن الإمامة تكون في الولد الأكبر إذا لم يكن فيه عيب أو نقص ينافي الإمامة. ولكن السيد محمد توفي في زمن أبيه.
    لما خرج الإمام الهادي (عليه السلام) من المدينة إلى سامراء ترك ابنه السيد محمد في المدينة المنورة وهو طفل، وبعد سنوات التحق الولد بأبيه ومكث عنده مدة، ثم أراد الرجوع والعودة إلى المدينة المنورة، وفي الطريق وصل إلى مدينة بلد، فمرض هناك وفارق الحياة، في سنة 253ه- تقريباً، وعمره فوق العشرين سنة، وشق الإمام العسكري ثوبه في مصيبة وفاة أخيه هذا.

    وقبره بين سامراء وبغداد، وله مشهد مشيد، يزوره الناس من كافة الطبقات وأجلاء العلماء، وأعاظم الفقهاء، وأكابر المجتهدين والمحدثين وغيرهم.
    وقد ظهرت كرامات كثيرة من مرقده الشريف من شفاء المرضى وغير ذلك.. حتى ألف المرحوم البحاثة العلامة الميرزا محمد الطهراني رسالة في كرامات السيد محمد، وهكذا ألف المرحوم العلامة الشيخ محمد علي الأردوبادي كتاباً سماه (سبع الدجيل)، نقل فيه كرامات عديدة للسيد محمد المزبور.
    في ترجمة كل من علي بن عبد الله بن مروان الأنباري، والحسن بن الحسين الأفطس، وعلي بن عمر النوفلي وشاهويه بن عبد الله بن سليمان، والجلابي وغيرهم ما يشير إلى هذا السيد الجليل، من تصور أنه الإمام بعد أبيه، ومن حضور الشيعة عند الإمام الهادي (عليه السلام) لما توفي السيد محمد، ونص الإمام الهادي على إمامة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام).

    وأعقب أولاداً، سكن بعضهم في بخارى، وبعضهم في تركيا، وبعض سلالته منتشرون في العراق، ومنهم السادة آل بعّاج المعروفون في العراق.
    وقد تجدد بناء مشهده الشريف في خلال القرنين الأخيرين مرات عديدة من تشييد المرقد وبناء القبة المنورة، وتوسيع الصحن وبناء الُحجُرات وإسالة الماء والإنارة بالكهرباء، والمرافق الصحية وغير ذلك.

    وهذه المشاريع قام بها العلماء والأمراء وأهل الخير والإحسان من الإيرانيين.
    وقد نظم بعض علماء الكاظمية وبعض شعراء النجف قصائد رائعة في مدح السيد محمد، مذكورة في كتاب (مآثر الكبراء في تاريخ سامراء) تأليف المرحوم الشيخ ذبيح الله المحلاتي، وفي كتاب (سبع الدجيل) للأردوبادي.

    الإمام الحسن العسكري

    تجدون الحديث بالتفصيل عن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) في الملف الخاص به.

    الحسين بن الإمام الهادي

    لقد أهمل التاريخ ذِكر هذا السيد الجليل، ولم يتطرق المؤرخون إلى تاريخ ولادته ووفاته وترجمة حياته.
    وفي كتاب شجرة الأولياء: أن الحسين كان زاهداً عابداً معترفاً بإمامة أخيه أبي محمد الحسن العسكري (عليه السلام) وكان صوت الإمام المهدي (عليه السلام) يشبه صوت عمه الحسين.

    وكان الناس يعبرون عنه وعن أخيه الإمام الحسن العسكري بالسبطين، تشبيهاً لهما بالإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام).
    وكان له من الأولاد أربعة، وقد رحلوا –بعد وفاة أبيهم- من سامراء إلى مدينة لار من بلاد فارس في إيران فقتِلوا بعد وصولهم إليها.

    السيدة حديثة أم الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)

    ذكر الشيخ عباس القمي في الأنوار البهية أن أم الإمام الحادي عشر أبو محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام هي حديث أو سليل، ويقال لها الجدة، وكانت من العارفات الصالحات، وكفى في فضلها أنها كانت مفزع الشيعة بعد وفاة أبي محمد عليه السلام.
    روى الشيخ الصدوق عن أحمد بن إبراهيم، قال: دخلت على حكيمة بنت محمد بن علي الرضا أخت أبي الحسن صاحب العسكر عليه السلام في سنة اثنتين ومئتين، فكلمتها من وراء حجاب وسألتها عن دينها فسمت لي من تأتم بهم، ثم قالت: والحجة بن الحسن (عليه السلام)، فسمت إلى أن قال: فقلت لها: أين الولد؟ يعني الحجة عليه السلام قالت: مستور، فقلت: إلى من تفزع الشيعة؟ فقالت إلى الجدة أم أبي محمد عليه السلام، فقلت لها اقتدي بمن وصيته إلى امرأة؟ قالت: اقتداء بالحسين بن علي، والحسين بن علي عليه السلام أوصى إلى أخته زينب بنت علي عليهما السلام، في الظاهر، وكان ما يخرج عن علي بن الحسين عليه السلام من علم ينسب إلى زينب ستراً على علي بن الحسين عليه السلام.

    أمه أم ولد، يقال لها حديث.
    وفي عيون المعجزات: اسم أمه على ما رواه أصحاب الحديث سليل رضي الله عنها، وقيل: حديث، والصحيح سليل.
    وفي كشف الغمة ج3 ص292: أمه سوسن.
    وفي مناقب آل أبي طالب ج4 ص421: أمه أم ولد يقال لها حديث.
    وقال الحافظ عبد العزيز، وامه أم ولد يقال لها: حريبة. وقال ابن الخشاب: أمه سوسن.
    وذكر المحدث الكبير الشيخ المازندراني في كتابه نور الأبصار: أن أم الإمام أبو محمد العسكري عليه السلام هي أم ولد يقال لها سوسن، وقيل تسمى حديثة أو سليل، ويقال لها جده.

    وفي أعيان الشيعة أن أمه يقال لها سوسن، وقيل حديث أو حديثة، وقيل سليل، وهو الأصح، وكانت من العارفات الصالحات.
    قال المفيد - في إرشاده - كان مولد أبي محمد (عليه السلام) بالمدينة في شهر ربيع الأول سنة ثلاثين ومائتين، وأمه أم ولد، يقال لها حديثة، وكانت مدة خلافته ست سنين.

    وحديثة أم الإمام الحسن العسكري، صالحة من الصالحات، وطاهرة من الطاهرات، كفاها شرفاً وفخراً أنها والدة الإمام الحسن العسكري عليه السلام (زوجة الإمام الهادي) عليهما السلام.
    وقد اثنى عليها الإمام الهادي عليه السلام وأشاد بمكانتها وسمو منزلتها وكرامتها، فقال: (سليل - وهو اسمها - مسلولة من الآفات، والأرجاس والأنجاس) وهي أم ولد نوبية.
    وفي إثبات الوصي: روي عن العالم (عليه السلام) أنه لما دخلت سليل أم الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) على الهادي (عليه السلام) قال: سليل سلت من كل آفة وعاهة، ومن كل رجس ونجاسة، ثم قال: لا تلبثين حتى يعطيك الله عز وجل حجته على خلقه الذي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً.
    ثم قال المسعودي: وحملت بالإمام الحسن العسكري (عليه السلام) بالمدينة وولد عليه السلام بالمدينة سنة إحدى وثلاثين ومائتين.

    آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    يــــــــــا حُـــــــسين
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.zahraaa.7olm.org
    ابو سجاد
    [ إداري سابق ]


    رقم العضوية: 13
    عدد المساهمات: 1705
    ذكر
    العمر: 22
    التسجيل: 06/07/2010
    المهنة: طالب





    التفاعل: 19638
    المزاج: متفائل

    مُساهمةموضوع: رد: زوجات الإمام الهادي عليهِ السلام وأولاده   الإثنين 13 سبتمبر 2010 - 20:54

    احمد المعمري
    تسلم على النقل
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    زوجات الإمام الهادي عليهِ السلام وأولاده

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » من جواهر الإمام الشافعي
    » السلام عليكمممممممم
    » السلام عليكم & مع السلامه
    » السلام عليكم يا اعضاء المنتدة
    » عبد السلام وصلاح سلطان والجديد معانا

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    نور الزهراء عليها السلام ::  ::  :: -