نور الزهراء عليها السلام



 
البوابةالرئيسيةأهل البيتاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آللهمَ صل على فاطمةَ وأبيها، وبعلِها وبنيها، والسرُ المستودعُ فيها، بعدد ما أحاطَ بهِ علمُكَ، وأحصاهُ كِتابُك
تعلن إدارة موقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام عن حاجتها لمشرفين وإداريين ومراسليين صحفيين في مختلف الدول من الجنسين ، فعلى من يرى لديهِ القدرة والرغبة أن يراسل المدير العام أو مشرفة المنتديات التخصيية 
شاطر | 
 

 حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الخميس 29 يوليو 2010 - 17:30

بسم الله الرحمن الرحيم

آللهم صل على محمد وآل محمد

حصريا : لقاء صحفي مع الشاعر العراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله أوقاتكم أيها القراء الأعزاء



ضيفي وضيفكم في هذا اللقاء هوا شاعر مبدع بما لهذه الكلمة من معنى

شاعر أتانا من أرض الأحلام

من بلاد ألف ليلة وليلة

حيث ولد طحافلة الشعر العربي وكبار الأدباء

قد عرفته عن قرب لفترة تمنيت أن تطول أكثر، فرأيت كم هوا شاعرٌ قدير

لامست في شخصيته بساطة وصراحة تجعلانِ من يلتقيهِ للوهلةِ الأولى يشعر وكأنهُ قد التقاهُ مِن قبل

هوا بحق مثال على الشاعر الحقيقي بعيداً عن أي غرورٍ أو تكلف

ابتسامة هادئة وجميلة لا تفارقُ محياهُ تُشعرُ الآخرينَ بما لديهِ من روحٍ محبة للخيرِ والعطاء وبدونِ مقابل يُذكر

قد أتانا من هولندا خصيصاً كي يشاركنا في دولة الكويت احتفالياتنا الولائية في هذهِ الأيام المباركة التي يحياها مواليين أهلِ البيتِ عليهم السلام

فوجدناهُ بحراً أدبيا فياضاً بكلِ ما هوا راقيٍ ومتميز

قد شاهدتموهُ وما زلتم على شاشة قناةِ الأنوارِ الفضائية في كلِ ليلةٍ من ليالي احتفالات أهلِ البيتِ عليهم السلام

فظهورهُ يعني حديثاً أدبياً موزوناً على أكملٍ وجهٍ

وشعراً ولائياً متميزاً قد صاغهُ قلمُ وهبهُ صاحبهُ قرباناً إلى الله عز وجل من خلال حبِ محمدٍ وأهلِ بيتهِ عليهم من الخالق أفضلُ الصلاةِ وأزكى السلام



تقدمت إليه بطلبٍ كي أُجري معه هذا اللقاء الصحفي، فرحبَ بالأمر بكلِ الحب

زرتهُ في الفندق الذي يقيمُ فيهِ بمنطقة بنيد القار فاستقبلني بابتسامتهُ المعهودة مرحباً بي بشكلٍ أعجزُ معهُ عن التعبيرِ عن مدى امتناني له

فكانت لي معه جلسة "دردشة " طويلة سعيتُ قدرَ المستطاعِ إلى أن أُسلطَ الضوءِ فيها على بعضِ النقاط الخفية في شخصيةِ شاعرنا الكبير

علنا نستطيعُ وإياكم أن نتعرفَ عن قربٍ على شخصيتهُ

حاورتهُ في أمورٍ عدة، حياتهُ الشخصية ... همومهُ ... أحلامهُ ... وأراءهُ في شتى القضايا العامة

فكانت النتيجة أن خرجتُ لكم بهذا الحديثُ الصُحفي الذي أتمنى أن أكونَ قد وفقتَ فيهِ في الدخولِ إلى عالم شاعرنا الكبير و أن تستمتعوا به كما استمتعت أنا

رحبوا معي أحبتي بالشاعر العراقي الكبير

... الأستاذ أبو أحمد الحداد المسعودي ...





في البداية يسعدني كثيراً أن أرحبَ بكَ شاعرنا الكبير وإذ أشكرَ لكَ قبول دعوتنا لإجراء هذا اللقاء الصُحفي

فأهلا وسهلا بكَ أستاذ نزار معنا في موقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام



بسم الله الرحمن الرحيم

شكراً جزيلاً لكم أخي الكريم ويسعدني تواجدي معكم اليوم
وخالص تمنياتي القلبية لموقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام بالنجاح والتقدم الدائم إن شاء الله


س : في بادئ الأمر أستاذ أبو أحمد دعنا نعرف السادة القراء ببيانات بطاقتكم الشخصية إذا امكن ؟
ج :
- إسمي هو أبو أحمد الحداد المسعودي
- من مواليد النجف الأشرف لعام 1961 م متزوج ولي أربعة أولاد ولله الحمد
- أعيش وأسرتي في هولندا منذ 16 عام وأحمل الجنسية الهولندية


س : لماذا اخترتَ أن يكونَ لقبكَ الأدبي هوا ذاته كنيتك "أبو أحمد" وليس نزار كما هوا اسمكَ الأول ؟
ج : ابتعادا عن الغرور وإبراز الذات ، وهي أيضا كنية مستحبة .



س : كيف كانت بداياتكَ الأولى معَ الشعرِ العربي ؟
ج : يا أخي البداية جدا كانت جدا عفوية في مراحل الدراسة الأولى حيث كنت أعشق اللغة العربية وأتقنها بشكل كبير وهذا العشق هوا ما جعلني أقراء كثيرا في علوم اللغة حتى أني أدرس منذ سنوات اللغة العربية على الإنترنت ، ولهذا فلقد تميزت بين أقارني من الطلاب خاصة أني كنت امتلك قدرة جبارة على حفظ القصائد والنصوص الأدبية وغيرها ، مما جعلني حينها محبب لدى المعلمون ، ناهيك أيضا عن أني قد درست الإعدادية الأدبية وهوا تخصص في ذاك الوقت لا يجرؤ على دخوله سوى قلة قليلة للغاية ، ومن ثم أيضا دراستي في الحوزة العلمية ، هذه العوامل جميعها قد زرعت حب بداخلي الشعر ، وهكذا فلقد كانت البداية بشكل تلقائي .

س : كيف كانَ تعامل الأسرة معَ موهبتكَ في البداية ؟
ج : في البداية لم تتقبل آسرتي الأمر، ولهذا فلقد كانت غرفتي هي عالمي الخاص الذي أعيش فيه مع الشعر ، وكما تعلم أن الشاعر يحتاج إلى أجواء معينة وإلى التشجيع والحوافز المعنوية من الأسرة والمقربون له ولكن هذا لم يحدث معي ولهذا فلقد عانيت كثيرا في البداية .



س : هل في كانَ في عائلتكَ أحد يقولُ الشعرَ فكانَ تأثركَ به ؟
ج : مطلقا ، فليس في عائلتي احد يقول الشعر ، ولكن حبي للشعر هوا ما جعلني أسلك هذا المسلك ، حتى في فترات المراهقة والشباب كنت استغل أية أنشطة ثقافية أو أدبية كي ألقي بعض الأبيات الشعرية ، وأذكر أنه لدينا في العراق في هذه الحقيبة لم يكونوا يتقبلون كثيرا هذه الفكرة ، ولكني لم أيأس فالشعر في دمي منذ الطفولة .


س : من هُم الشعراء الذينَ تأثرَ بهم الشاعر أبو أحمد المسعودي في بداياتهِ الأدبية ؟
ج : أنا لم أتأثر بأحد سوى بنفسي وبفكري الخاص ، فمنذ البداية أحببت أن يكون لي نهجي في الشعر وخطي الخاص دون التأثر بأحد ، ولكني بطبيعة الحال أقراء بشكل جيد لكافة الشعراء ، وأذكر أني قديما وفي صغري كنت أرى أن كل قصيدة هي جيدة ، ولكن عندما صرت أكتب الشعر اختلفت نظرتي فبت أرى الجيد من الرديء .



س : إذن هل هذا التنوع هوا السر وراءَ تميزك وانفرادُكَ بأسلوبٍ خاصٍ بك ؟
ج : طبعاً، فالشاعر ينبغي أن يكون مطلعاً على كل المدارس والأنماط الشعرية حتى يتجنب التكرار، ولهذا أنا أحاول أن تكون لي إبداعاتي في الشعر بشكل يختلف عن غيري من الشعراء ، والتميز في الشعر ليس في الكتابة فقط بل هوا في الفكرة والإلقاء وإتقان أصول اللغة ، وإن استطاع الشاعر أن يكون متميزا في هذه النواحي يكون قد ضمن التفرد والنجاح إن شاء الله ، وهذا ما يجعلك تصل بقصائدك للناس فهذا جانب مهم لأي شاعر ، و أذكر مؤخرا أني كنت القي إحدى قصائدي في إحدى التجمعات الجماهيرية فإذ برجل كبير في العمر يصرخ بأعلى صوته أن " أعد " القصيدة ، وهذا ما يهمني ، فإذا ما نجحت أن أصل لهذا الشيخ الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب فهذا يعني أني قد وصلت للمثقف ولكافة شرائح المجتمع ولله الحمد ، فالقصيدة الجيدة ليس ضروريا ان تكون معقدة وغير مفهومة للناس ، فالشاعر الذي تتمتع قصائده بالسلاسة والدقة اللغوية في الوقت ذاته هوا أقدر من غيره على الوصول إلى قلوب الناس .

س : إلى من من الشعراء تقرأ، وأيُ أنواعِ الشعرِ تتذوقُ أكثرَ من غيره ؟
ج : حقيقة أنا أتذوق الشعر الشعبي أكثر من غيره ، ولكن لا توجد أسماء معينة أقراء لها وإنما كل قصيدة جيدة أقرئها ولهذا ليس هناك اسم معين ، فأنا لا أعجب بالقصيدة نظرا لاسم الشاعر بل إني أبحث عن محتوى القصيدة وفحواها ، وقد تعجبني قصيدة لشاعر غير معروف نظرا لقوتها ، ولكن هناك أسماء بطبيعة الحال أحببت أشعارهم كالشاعر نزار قباني وغيره من كبار الشعراء .



س : عندما يسأل أيُ شاعرٍ عن أقربَ قصيدة إلى قلبهِ يقول أنهنَ جميعاً كأولاده ولهذا لا توجد قصيدة محببة أكثرَ مِن غيرها، ولكن دعنا نسأل الشاعر أبو أحمد المسعودي ما هيَ أقرب قصيدة كتبتها إلى قلبك ؟
ج : في الواقع جميعُ قصائدي هُنَ عزيزاتٍ علي، ففي العادة عندما أكتبُ قصيدةً ما في إحدى المناسبات أقولُ أنها الأجمل وذلكَ يعود إلى محتوى القصيدة والمعاني التي بها، فلنأخذَ مثالاً على ذلكَ شخصيةَ الإمامِ عليٍ عليه السلام، فأنا عندما أكتبُ قصيدةً عن أميرِ المؤمنين عليه السلام أسعى أن أذكر المناقب والفضائل التي وردت عنهُ عليه السلام فأرى أن القصيدة جاءت بها من المعاني ما يضمن لها الجمال الأدبي، ولكني ما أن أعود كي أكتُبَ قصيدة أخرى عن الإمام عليه السلام أجدني اتجهت إلى مناقبَ وصفاتٍ أخرى من صفاته والتي لا تحصى، فأرى أن القصيدة هي أجمل من سابقتها، وعندما تعلم أني أكتبُ قصيدة أو أكثر بشكلٍ يومي حينها سوفَ تدركُ ما أعني، وهكذا يبقى منَ العسيرِ أن أقولَ أنَ هناكَ قصيدة أقرب إلي من غيرها، ولكن تبقى هناكَ قصائد بهُنَ معانيٍ أو بلاغة أكثرَ من غيرهن، ومن ناحيةٍ أخرى فالمناسبة أيضا قد تجعلَ القصيدة لها معزة خاصة كأن أكتبَ في والدتي رحمةُ الله عليها أو كأن أكتبَ في والدي، وقد تنجح قصيدة أكثر من غيرها إذا أنشدها أحدُ الرواديد فيحُبها الناس أكثر من غيرها، وهكذا .



س : طالما أننا أتينا على ذكرِ الرواديد من خدمة الحسين عليه السلام، وأنا أعلمُ أنَ علاقاتك بأغلبهم علاقةَ حبٍ واحترام متبادل، وسؤالي عن الرادود الحسيني الملا قحطان البديري والذي كما علمتُ أنهُ قد أنشدَ لكَ بعضَ قصائدك، فكيفَ تمَ هذا التعاون ؟
ج : حقيقة قد كنت ذات يوم في هولندا والملا قحطان كان متواجدا في النجف الأشرف وقد حدثت بعض التفجيرات في ذكرى استشهاد العقيلة زينب عليها السلام ومات جمع من المؤمنون آنذاك ، فاتصل بي الملا قحطان واقترح أن يقوم بإنشاد إحدى قصائدي ، وقد طلب مني أن القي القصيدة بصوتي على الهاتف وقام هوا بتسجيلها بهدف تجهيزها بالشكل الملائم ، وحقيقة رقد كانت المفاجأة لي كبيرة حينما اتصل بي بعد يومين وقد سجل القصيدة بصوته بشكل لا يمكنني أن أصفه ، فلقد سعى إلى أن يخرجها عند التسجيل وكأنها مساجلة أو حوار شعري بين الشاعر وقارئ هذا الرثاء فخرجت القصيدة معبرة بشكل كبير ، حينها اقترح أيضا أن تكون هناك تعاونات آخرى ولكني طلبت منه أن ينتظر قليلا فلست اسعى إلى أية شهرى عن طريق قصائدي ، فلقد وهبت قلمي إلى خدمة أهل البيت عليهم السلام ولا أنتظر أجرا دنيويا ، فقط ادعوا الله أن يوفقني في خدمة الرسول واهل بيته عليهم الصلاة والسلام .



س : ما هي القصيدة التي أعجبتكَ لدرجة تمنيتُ لو أنكَ أنتَ كاتبُها ؟
ج : هناكَ قصيدة بعنوان "علي آية " وهي للشاعر "أبو محمد المياحي" ، هذهِ القصيدة أعجبتني فقمتُ وأضفتُ إليها وألقيتها مراتٍ كثيرة حتى باتَ الكثيرون يعتقدونَ أني أنا كاتبها، هذه القصيدة تمنيتُ لو كانت لي .


س : كيف يقضي الشاعر أبو أحمد أوقاتَ فراغه ؟
ج : قد يستغرب السادة القراء إن أخبرتكم أني حتى في أوقات فراغي لا يشغلني سوى الشعر وتنظيمه، ولربما حتى وأنا أتناول طعامي أو أمارس أي نشاط يومي أفكر في الشعر، فعندما يأتيني مطلع قصيدة اشعر بأن رأسي قد ينفجر من الصداع إلى أن أدون هذه الأبيات وأكمل القصيدة، وأحيانا كثيرة وأنا نائم يأتيني مطلع قصيدة فأفزُ من نومي كي أكتب ما أتاني من أبيات فأربك أسرتي معي، و هذا حقيقة ما يزعج عائلتي في بعض الأحيان، فمشكلة الشاعر انه لا يدري متى ولا أين قد تمن عليه القريحة، فكتابة قصيدة يشبه إلى حد كبير المرأة وهي تولد، فهناك ولادة تكون متيسرة بإذن الله لا تأخذ وقتا وهناك متعسرة ومتعبة للام ، اذكر في مولد العباس سلام الله عليه أني أردت أن اكتب قصيدة بهذه المناسبة العظيمة، فقط أردت أن يلهمني الله بمطلع القصيدة ... حينها فكرت وعصرت رأسي لدرجة كدت معها أن أجن ولكني لم انجح في الخروج بمطلع القصيدة المناسب، فناجيتُ العباس سلام الله عليه أن يجود علي فقط بالمطلع، وكنت حينها أهم بالصعود إلى الطابق العلوي من بيتي فما أن وضعت قدمي على أولى السلالم حتى حضر مطلع القصيدة في رأسي قائلاً : " أنا ام البنين أمي وابويا حيدر السقاي"

"هُنا لم يستطع الشاعر ان يتمالك نفسهُ عندَ ذكرِ هذهِ الحادثة فانهمرت دموعهُ من شدة تاثره"

س : هل لك هوايات أخرى غير كتابة الشعر ؟
ج : إلى الآن ليس لي هواية سوى الشعر ولا شيء سوى الشعر .



س : وأنا أتنقلُ بينَ قصائِدُكَ على شبكةِ الإنترنت لاحظتُ أنكَ قد تعرضتُ للسطو الأدبي، فكثيراً من أعمالكَ الشعرية قد تمت سرقتها ونشرها باسماء أخرى، فكيف تتعامل مع مثل هذه السرقات ؟
ج : بصفة عامة لا أتضايق بقدر ما أفرح، فمن سرق قصيدة لي لابد وأنها قد أعجبته وبسرقته لها فهوا يكون قد اعترف بقدرتي وتفوقي كشاعر ولله الحمد .



س : لاحظتُ أنَ لك مئاتُ القصائد المنشورة على الإنترنت، ولقد علمتُ أيضاً أنَ القصائد التي لم تنشرها تفوق المنشورة عدداً، وعلى الرغمِ من هذا الأرشيف الهائل فنراكَ تبتعدُ عن فكرةَ طباعةِ ديوانٍ شعري يحملَ اسمكَ، لماذا ؟
ج : حقيقة لا اطمح مطلقا إلى الظهور الإجتماعي والشهرة ، ويكفيني أني أخدم الحسين عليه السلام ، على الرغم من أني أتلقى كثيرا من العروض من اشخاص شتى ومن جهات متعددة منها على سبيل المثال أني قد تلقيت عرضا من الحكومة الهولندية وذلك حينما شاركت في إحدى المؤتمرات في هولندا بدعوة من الحزم الحاكم هناك ، فألقيت قصيدة رحبت فيها بالحضور وهي باللغتين العربية والهولندية فلاقت ترحيبا شديدا من المشاركين في المؤتمر مما جعل الحزب الحاكم يعرض علي أن يقوم بطباعة جميع قصائدي في مجموعة من الدواوين مهما وصل عددها وعلى نفقة الحزب بالكامل ، ورغم هذا فلقد اعتذرت منهم ، ولهذا فانا أسعى قدر المستطاع أن ابتعد عن الشهرة والأضواء وأسأل الله أن يتقبل منا صالحَ الأعمال .



س : ألا تعتقدُ معي أنَ الحابلِ قد اختلطَ بالنابل فيما يخصُ الشعرَ العربي ؟
ج : حدث ولا حرج .


س : كيفَ رأيتَ برامجَ المسابقاتِ الشعرية كبرنامج شاعر المليون وغيره ؟
ج 16 : في الغالب هي عملية تجارية أكثر منها أدبية ، ولو فسحوا المجال للعراق للمشاركة لرأوا ما يمتلكه شعراء العراق الذين خلد التاريخ شعرهم وشهد لهم العدو قبل الصديق .

س : لو أرددنا الحديث عن الشعر العربي في وقتنا الحالي لوجدنا أعداداً كبيرة على الساحة العربية سواءً من الشعراء أو من يسمون أنفسهم شعراء، فكيفَ يقيمُ الشاعر أبو أحمد المسعودي وضع الشعر العربي في ظل هذا الفلتان الأدبي ؟
ج : أنا لست في موقع يسمح لي بأن أقيم أحدا ، ففي الشعر العربي طحافلة وعمالقة وشعراء هم مدارس مستقلة ، ولكل مجتهد نصيب الله بإذن .


س : قد لاحظتُ أنكَ تكتب الشعر الفصيح وكذلك العامي، ولاحظت كذلك أنك تبدع في كليهما إلى حد كبير، فيا ترى أيهما أقرب إلى قلبك ؟
ج : كليهما قريبان إلى قلبي ولكن يبقى الشعر العامي أو الشعبي هوا الأكثر قربا ، فالمتلقون دائما يطلبون مني قصائدي العامية وهم يؤكدون لي أني أبدع أكثر فيه سواء من حيث الكتابة أو الإلقاء على المسارح والمنصات .



س : أين أنت من الشعر العاطفي أو الغزلي كما نسيمه ؟
ج : ابتعدت عنه على الرغم من أني قد كتبته فيما مضى ولكني لم أرغب أن أغضب ربي كما يفعل كثيرون من الشعراء الذين يكتبون القصائد الإباحية التي تتغزل بجسد المرأة وتراهم يتباهون بذلك ، ولهذا فأنا أكرث قصائدي في مديح ورثاء أئمتنا عليهم السلام بالإضافة إلى القصائد الوطنية والسياسية بطبيعة الحال .



س : كما أخربتني فإنك لست خريج إحدى المجالات الأدبية ، وعلى الرغم من هذا فأنت تتقن أصول اللغة العربية لدرجة تدعوا للتعجب ، فكيف أحببت اللغة العربية وتمكنت من أدواتها بهذا الشكل الإحترافي بينما كثيرون من حملة الشهادات العليا لا يفرقون بين حرفي الياء والألف المكسورة ؟
ج : أحيانا نكون على قدر معين من العلم أو الدراسة ولكن يبقى المستوى أقل من اللازم ، فليس ي \ بالضرورة كل من درس اللغة العربية سوف يكون متمكنا من قواعدها والعكس صحيح ، ولربما تذكر حينما نبهتك قبل أيام في إحدى المناسبات عندما صعد على المنصة أحد الشيوخ المعممين وأخذ يلقي كلمة مليئة بالأخطاء اللغوية والتجاوزات النحوية ، وبالنسبة لي ومنذ الصغر كنت أعشق اللغة العربية وكما أخبرتكم أن دراستي الإعدادية كانت في القسم الأدبي وقد أصقل هذا الحب دراستي للعلوم الدينية في الحوزة الدينية ومنذ حينها وأنا أقراء وأطالع في علوم اللغة المختلفة حتى أني في سني هذا مازلت ادرس عبر الإنترنت كأي طالب في بداية حياته العلمية ، وبإذن الله سوف أدرس أكثر وأتعمق أكثر مما أنا عليه الآن .



س : كيف تقيم تدريس اللغة العربية والمواد الأدبية في مدارسنا العربية اليوم ؟
ج : حرج ولا حدث ، فالوضع بات جدا سيء في كدارسنا ولهذا يتخرج أبناؤنا وهم لا يعلمون من لغتهم الأم إلا القليل ، بينما نرى كثيرا من الشهادات تمنح في مجالات غريبة لا أرى فائدة منها ، واذكر أني قد التقيت بدكتور من المملكة العربية السعودية وعندما سألته فيما أخذ درجة الدكتوراة أخبرني أنه قد حصل عليها عن أطروحته في سب أمير المؤمنين عليه السلام ، فلقد قام بتجميع كل ما قيل من مساوئ و مسبات في حق الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام فمنحته جامعة الرياض درجة الدكتوراة ، أوليس هذا أمرا يدعوا للتعجب ؟



س : هل تؤمن بما يسمونه بـ "صراع الأجيال " وكيف تنظر لكلا الجيلين ؟
ج : لا أؤمن بصراع الأجيال ، ولكني أؤمن بتحاور الأجيال ، فالصراعات لا تولد سوى التنافر والبغضاء والكره وعدم فهم كلا الطرفين للآخر ، أما التحاور الهادئ فهوا يولد الإحترام والإندماج وإلى تقبل الطرفين لبعضهما البعض ، وأرى كل جيل من الجيلين له زمانه وله وقته الخاص به وهذا شيء طبيعي وهذه هي سنة الحياة .

س : من يتتبع قصائدك الوطنية والسياسية الكثيرة والمتنوعة يمكنه أن يدرك كم أنك تعيش معاناة العراق من خلال قلمك ، فماذا تقول ؟
ج : بطبيعة الحال العراق وطني وأنا أحبه فهوا يعيش بداخلي وأدعوا الله أن ينعم بالإستقرار .

س : قصائدك الوطنية مليئة بصرخات التمرد على الأوضاع الخاطئة في وطنك العراق ، ومن يتعمق في معانيها بشكل أدق سوف يجد بها انتقاد للظلم والفساد الإجتماعي ومحاربة علنية لهذه المظاهر ، فكيف تفسر ذلك ؟
ج : الضمير ... الضميرهوا ما يجعلني أناقش مثل هذه المفاسد والظواهر السلبية في قصائدي .



س : ألا تخشى من أن تفتح عليك قصائدك هذه النار ، خاصة أن المسئولون عن الفساد هم عادة كبار المسئولين والأغنياء ؟
ج : بطبيعة الحال وكما قلت لك أنا أفعل ذلك بوازع من ضميري الإنساني الذي يأبى أن يرى الظلم والفساد ويسكت ، أنا عندما أفعل ذلك من خلال قصائدي ليس بسبب انتظاري أن يكافئني أحد بل بهدف النقد البناء على أمل أن يصلح الله الحال ، وإن كان هناك مئة شخص يرغبون بإسكاتي فهناك أضعاف أضعافهم ممن يرغبون ألا أتوقف .


س : هل انت شاعر محارب بسبب أنك تقول كلمة حق ؟
ج : والله يا سيدي لقد اعتدت ذلك، فكثيرون باتوا ينزعجون من قصائدي بسبب أنها تتناول أمور لا يرغبون أن يثيرها أحد ، وكثيرون منهم باتوا يتجنبون هذه القصائد ويفضلون الولائية القصائد .

س : ماذا يعني العراق لك ، ذلك البلد الذي ليس له شبيه الأوطان بين ، أوألم تشتاق والفرات لدجلة ، وهل تفكر بان تعود وأسرتك للإستقرار في العراق ؟
ج : كيف لا اشتاق إلى وطني فله بداخلي ذكريات لا تنسى ، ولقد كنت في زيارة إلى العراق قد أنهيتها قبل أيام ولي كذلك زيارة أخرى ، أما بالنسبة لأسرتي فالأوضاع الأمنية في العراق لا تطمئن ولهذا ففكرة أن اخذ الأولاد كي نستقر بشكل نهائي في العراق هي فكرة مؤجلة ، أقلها في الوقت الحالي .



س : كيف تقيم أوضاع العراق قديما وأوضاعه اليوم ؟
ج : هناك كبير فرق ، قديما كان الظم والآن الحرية ، فقط هناك فساد كالرشاوي وانتشار مظاهره الفساد الإجتماعي ولكن هذا لن يستمر بإذن الله .

س : مما هوا معلوم للجميع أن العراق أخرج ومازال يخرج مواهب عملاقة من الشعراء والأدباء ، فما هوا السر وراء ذلك ؟
ج : إن العراق بلدا المليون شاعر ، فالحروب والدمار و الإنقلابات وكافة المصائب والظروف الصعبة التي شهدها العراق قد فجرت الشعر لدى الإنسان العراقي ، فالشعب العراقي من أكثر الشعوب العربية الذي لديه قدرة على تنظيم الشعر وتذوقه ، ولنأخذ مثالا على ذلك شعر ال " خود دارمي " وهوا أحد أنماط الشعر ... فهذا النمط لا يوجد عراقي لا يتقنه .


س : هل يتمتع أحد أبنائك بالموهبة الشعرية ؟
ج : مطلقا ، ولكنهم يستمتعون بقصائدي كثيرا .

س : كيف يروك أبناءك عندما تظهر على شاشة التلفاز وانت تلقي قصيدة ما ؟
ج : يكونون سعداء للغاية وكما سمعتني أنت قبل قليل وأنا أكلمهم من خلال الهاتف وهم يهنئونني عن القصائد التي قد ألقيتها في أمسية البارحة والتي بثتها قناة الأنوار الفضائية ، هم دائما فخورون الحمد ولله بأعمالي ، ومن الطريف في الأمر أنهم تشجيعا منهم وهذه لي ينادونيي في كثيرا من الأحيان : " بابا شاعرنا الكبير " فعندما أظهر على شاشة الهاتف فأنا أحدث لم مشكلة ذلك أن هواتف أبنائي وزوجتي جميعها لا تتوقف عن الرنين ، فالأصدقاء والمعارف جميعهم يتصلون كي يهنئونهم ويعلقون أن القصائد التي قد القيتها كانت رائعة " نعمة من المولى عز وجل .



س 33 : كيف تتعامل زوجتك معك كونك معروف شاعر ، وهل كان دورا في مسيرتك الأدبية ؟
ج : حقيقة أن المرأة التي تتزوج شاعر تكون مبتلاة من الله سبحانه وتعالى ، فأنا كشاعر دائم التغييب عن البيت والأسرة بسبب كثرة أسفاري نتيجة الدعوات التي أتلقاها باستمرار للمشاركة في شتى الفعاليات في معظم الدول حول العالم ، ولهذا فزوجتي مثابرة ولقد كان لها دورا كبيرا في تفهمها لطبيعة عملي الأدبي ، ومن ناحية أخرى فالشاعر يعيش أجواء مزاجية متضاربة ولهذا فالزوجة هنا تلعب دورا كبيرا في تفهم هذا الأمر ، وهذا ما فعلته زوجتي أم أحمد لا حرمني الله منها ، فمنزلي في هولندا مكون من طابقين ونصف وهي قد أفرغت لي النصف العلوي كي يكون مخدع كتاباتي الشعرية كي لا يضايقني أحد .



س : وهل تاخذ رأي زوجتك في قصائدك ؟
ج : سبحان الله لقد أصبحت زوجتي تمتلك اذنا أدبية قديرة ، فعندما أكتب قصيدة أسمعها إياها فتجدها تفكر لبرهو من الوقت ومن ثم تعطيني رأيها الخبير والذي قد ينبهني لبعض النقاط التي لم أكن منتبها لها ، فهي بالنسبة لي تعتبر المرآة التي أرى من خلالها ما أكتب .

س : لو لم تكن شاعرا ماذا كنت تتمنى أن تكون ؟
ج : سياسي ... سياسي نظيف اخدم الوطن والناس دون أن أغضب الله .



س : لو عاد الزمان بك الخلف إلى ، البدايات إلى ، ما هي الأشياء التي كنت تتمنى أن تفعلها ؟
ج : كنت أتمنى أن أكون بهذه القوة الأدبية كما أنا الآن .

س : ما هي أمنيتك الشخصية على الصعيد الأسري وعلى الصعيد الوطني أيضا ؟
ج : أطلب من الله أن يوفتني وأن يكونوا أولادي صالحين بارين سائرين على خطى الرسول والأئمة عليهم الصلاة والسلام ، وعلى الصعيد الوطني أتمنى أن يستقر الوضع في العراق .

س : كلمة أخيرة تقولها للسادة القراء ؟
ج : حقيقة أشكركم على الحوار الممتع وأتمنى لكم التوفيق التام وأن يكتب لمشروعكم الولائي "نورالزهراء عليها السلام" النجاح في خدمة أهل البيت عليهم السلام، وأدعوا الله أن نلتقي في مناسبات أخرى على خير .





أشكركَ جزيلِ الشكرِ أستاذ أبو أحمد مرة ثانية لقبولكَ دعوتنا

حقيقةً قد أسعدني كثيراً التعرف إلى شخصكم المحترم

على أمل أن ألتقيكَ على بركةِ الله

وإلى ذلكَ الوقت لكَ مني ومن طاقم إدارة موقع ومنتديات نور الزهراء عليها السلام الشكر الجزيل


آللهم صل على محمد وآل محمد







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين


عدل سابقا من قبل أحمد المعمري في الثلاثاء 17 أغسطس 2010 - 20:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أدركني يا مهدي
[ طاقم الدعم الفني ]


رقم العضوية: 2
عدد المساهمات: 173
انثى
العمر: 24
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: لا يوجد
التفاعل: 16658

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الخميس 29 يوليو 2010 - 17:48

بسم الله الرحمن الرحيم

الصراحة لقاء جميل وفيه عدة نقاط مهمة من حياة الاستاذ الشاعر

واضح ان الشاعر ابو احمد صريح جداً وعنده اراء مهمة عن المواضيع الي تم الحوار عنها

لنا الشرف انو تعرفنا عليه عن قرب

كل ليلة يسعدنا يقصايده عن اهل البيت عليهم السلام على تلفزيون الانوار

تمنياتي للشاعر الكبير بمزيد من التوفيق في حياته الادبيه

شكراً لك احمد على القاء الممتع






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahraaa.7olm.org
شيعي وافتخر
[ عضو نشيط جداً ]


رقم العضوية: 6
عدد المساهمات: 183
ذكر
العمر: 24
التسجيل: 09/05/2010
المهنة: طالب

التفاعل: 15759

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الخميس 29 يوليو 2010 - 17:52


أحمد المعمري ...
اشكرك على المقابله الصحفيه
يا عيني عليك اساله في الصميم واجوبه موزونه
صحيح انه شاعر وشي طبيعي انه يبدع في ردوده

شكراً مره ثانيه على المقابله وعلى المجهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر



مُساهمةموضوع: شكراً   الجمعة 30 يوليو 2010 - 15:24

شكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدايه
[ مشرفة سابقة ]


رقم العضوية: 9
عدد المساهمات: 190
انثى
العمر: 23
التسجيل: 23/06/2010
المهنة: طالبة




التفاعل: 15576
المزاج: مريضة

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   السبت 31 يوليو 2010 - 17:31

شكراااا لك انت حقا مجتهد لا حرمنا الله من تميزك وايضا نشكر الشاعر المبدع ........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو سجاد
[ إداري سابق ]


رقم العضوية: 13
عدد المساهمات: 1705
ذكر
العمر: 21
التسجيل: 05/07/2010
المهنة: طالب





التفاعل: 18158
المزاج: متفائل

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 1:52

اخي احمد المعمري
لا اعلم كيف اشكرك
في الواقع مجهود رائع
بارك المولى بك
ووفقا الله شاعرنا المتميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 10:00

أدركني يا مهدي كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الصراحة لقاء جميل وفيه عدة نقاط مهمة من حياة الاستاذ الشاعر

واضح ان الشاعر ابو احمد صريح جداً وعنده اراء مهمة عن المواضيع الي تم الحوار عنها

لنا الشرف انو تعرفنا عليه عن قرب

كل ليلة يسعدنا يقصايده عن اهل البيت عليهم السلام على تلفزيون الانوار

تمنياتي للشاعر الكبير بمزيد من التوفيق في حياته الادبيه

شكراً لك احمد على القاء الممتع


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حقيقةً أنَ الشاعر أبو أحمد لديهِ صراحة تلفت النظر

ففي اللقاءات والحوارات الصحفية تجدَ الضيف يسعى قدرَ المستطاع إلى اتباع الدبلوماسية في ردوده

وإلى تجميلِ كلماتهِ وهذا ما يترك انطباع لدى القارئ أنَ الضيف مراوغ ولا يرغب بقولِ الحقيقة

أما الأستاذ أبو أحمد فلقد كانَ صريحاً وبسيطاً

فتحَ قلبهُ وردَ على جميع الاسئلة بشكلٍ رائع

أشكركَ أخي الكريم لتشريفكَ الحوار

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 10:08

شيعي وافتخر كتب:

أحمد المعمري ...
اشكرك على المقابله الصحفيه
يا عيني عليك اساله في الصميم واجوبه موزونه
صحيح انه شاعر وشي طبيعي انه يبدع في ردوده

شكراً مره ثانيه على المقابله وعلى المجهود


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركَ جزيلاً أخي الكريم شيعي وأفتخر على المرور

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 10:16

حسن كتب:
شكراً



بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

العفو

وشكراً على المرور

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 10:33

نور الهدايه كتب:
شكراااا لك انت حقا مجتهد لا حرمنا الله من تميزك وايضا نشكر الشاعر المبدع ........


بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشكر لله اختي نور الهداية

وأنتي تعلمينَ جيداً أننا جميعاً نكمل بعضنا البعض

فلا يمكن لأحدنا بدونَ الأخرين ان يقدم شيءً

والواقع اني شخصياً غيرُ راضٍ عن مستوى الحوار

فلقد كانَ من الممكن أن أرتقي أكثرَ بالحوار لولا عدة عوامل

خاصةً أنَ الشاعر الكبير أبو أحمد المسعودي يعتبر مادة دسمة يتمنى أي محاور أن يلتقيهِ

أشكركِ نور الهداية على تشريفكِ الحوار

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 1 أغسطس 2010 - 10:41

ابو سجاد كتب:
اخي احمد المعمري
لا اعلم كيف اشكرك
في الواقع مجهود رائع
بارك المولى بك
ووفقا الله شاعرنا المتميز



بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا داعي للشكر أخي أبو سجاد

فهذهِ البداية فقط ونطمح بإذن الله أن يكونَ القادم افضل وأكثرَ إتقاناً

فهدفنا أن نكونَ موقعاً إعلامياً يضعَ القارئ في قلبِ الحدث أينما كان

والله الموفق

شكراً لكَ أخي على تشريفكَ الحوار

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
7aidari
[ عضو بدأ نشاطه ]


رقم العضوية: 38
عدد المساهمات: 67
ذكر
العمر: 24
التسجيل: 02/10/2010
المهنة: موظف
التفاعل: 14052

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الإثنين 18 أكتوبر 2010 - 12:29


احمد العمري شكرا على القاء
حوار متميز وبالتوفيق للشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأربعاء 20 أكتوبر 2010 - 17:41

حيدري كتب:

احمد العمري شكرا على القاء
حوار متميز وبالتوفيق للشاعر




بسم الله الرحمن الرحيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً جزيلاً لكَ أخي الكريم على المرور

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
momen
[ عضو نشيط ]


رقم العضوية: 7
عدد المساهمات: 142
ذكر
العمر: 34
التسجيل: 14/06/2010
المهنة: موظف
التفاعل: 15313

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الأحد 14 نوفمبر 2010 - 11:17

شكرا لك سيدي على اللقاء الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
خادم الحُسينِ عليهِ السلام [ ألمدير العام ]


رقم العضوية: 1
عدد المساهمات: 1376
ذكر
العمر: 37
التسجيل: 06/02/2010
المهنة: نجار
التفاعل: 19493
المزاج: أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رد: حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي   الجمعة 26 نوفمبر 2010 - 15:07

momen كتب:
شكرا لك سيدي على اللقاء الجميل



بسم الله الرحمن الرخيم

آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً جزيلاً لكَ أخي على المرور


آللهمَ صل على محمد وآلِ محمد




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يــــــــــا حُـــــــسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zahraaa.7olm.org
 

حصرياً:لقاء صحفي معَ الشاعرالعراقي الكبير أبو أحمد الحداد المسعودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» مقتطفات من كتاب أحمد بن يعقوب المدعي الى قبيلة المازمي
» و الآن حصرياً لعبة من سيربح المليون و بالعربي
» حصرياً وعلى منتدى سنوسي أربع أغاني من ألبوم تامرحسني الجديد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الزهراء عليها السلام :: ألمنتديات الإعلامية :: منتدى المقابلات الصحفية-